التصنيفات
مساج عام

ما هي فوائد المساج للجسم | 13 فائدة عضوية ونفسية

الرئيسية » مساج عام » ما هي فوائد المساج للجسم | 13 فائدة عضوية ونفسية

فوائد المساج

مع تقدم العلم في مجال الطب، كل يوم تثبت لنا الأبحاث الطبية فوائد المساج واحتياج الجسم له في العلاج من الآلام والاجهادات التي تصيب عضلات الجسم وأنسجته.

وسنتحدث في مقالتنا هذه عن بعض من فوائد المساج، لتضيفه إلى جدولك الصحي والعلاجي:

تخفيف الإجهاد والتوتر العصبي

إن الاجهاد والتوتر العصبي يعد مرضا سائدا لدى الكثير من الناس، خاصة مع كثرة ضغوط الحياة وتراكم المهام اليومية، والتي من شأنها أن تؤثر على صحة الفرد بشكل سلبي.

هذا التوتر العصبي يزيد من معدل ضربات القلب عن المعدل الصحي، كما يرفع من ضغط الدم في الأوعية الدموية.

يعتبر المساج، وخاصة المساج الذي يكون في نقط الإثارة (Trigger Points)، من أكفأ العلاجات المستخدمة في علاج التوتر والضغط العصبي وهذا من اهم فوائد المساج، وفي مساج نقط الاثارة، يتم تدليك نقط معينة في الجسم، موجودة في الكفين والقدمين والأذنين، هذه المناطق من شأنها ضبط ضغط الدم في الأوعية الدموية وتنظيم ضربات القلب، وبالتالي يشعر الشخص بالراحة والاسترخاء، ويقل التوتر والضغط العصبي لديه.

تخفيف آلام ما بعد العمليات الجراحية

إن الشخص بعد خروجه من عملية جراحية، يشعر ببعض الآلام والالتهابات في المنطقة التي تمت فيها العملية الجراحية، هذه الآلام والالتهابات إن لم تُعالج بشكل جدي فإنها قد تؤخر فترة الشفاء لدى المريض، وقد تؤثر على صحته بشكل سلبي في حال تم إهمالها.

ومن فوائد المساج كما تشير الدراسات إلى أن العلاج به من شأنه أن يخفف من شدة آلام ما بعد العمليات الجراحية ويقلل من تأثيرها، وفي حال الانتظام في جلسات المساج، ترتفع فرص الشفاء سريعا لدى المريض.

تقليل الشعور بالقلق

إن الشعور بالقلق يعتبر من الاضطرابات العصبية التي تصيب الانسان، والتي تسبب اضطرابا في عمل عضلة القلب وكذلك في تدفق الدم في الأوعية الدموية.

ومن أكثر العلاجات فعالية في علاج القلق والتوتر هو جلسات المساج، وأشهرها المساج السويدي، وهو الشائع بين كثير من الناس ممن يبحثون عن علاج للقلق والتوتر الناتج عن الضغط العصبي.

التخلص من الآلام الموجودة في منطقة أسفل الظهر

تعتبر الآلام التي تصيب منطقة أسفل الظهر هي أكثر الآلام التي تصيب عدد كبير من الناس، ممن يقضون ساعات طويلة في الجلوس على المكاتب في أماكن العمل، وغالبا ما يكون الجلوس بطريقة خاطئة صحيا.

هذه الآلام تأتي بسبب الاجهاد الذي يصيب فقرات الظهر والتي بدورها تضغط على العضلات والأنسجة الموجودة في منطقة أسفل الظهر بسبب إطالة الجلوس أو الحلوس بشكل خاطئ.

إن عملية التدليك والفرك والضغط باليدين والأصابع التي تتم خلال جلسات المساج من شأنها أن تخفف من تلك الآلام والالتهابات، وتعزز الدورة الدموية في تلك المنطقة الحساسة، لذا ينصح بعمل جلسة واحدة في الأسبوع لمن يشتكون من هذه الآلام.

تخفيف الإجهاد الذي يصيب الأنسجة العضلية

أغلب الناس وخاصة الشباب والبالغين يمارسون الرياضة، سواء كانت كرة القدم أو السباحة أو الجري، وغيرها من الرياضات، هذه التمارين والألعاب الرياضية، بالرغم من منافعها الصحية التي تعود على الجسم، إلا أنها تسبب الإجهاد والآلام في العضلات.

فمثلا رياضة مثل كرة القدم، والتي تعتمد على الركض وركل الكرة و القفز، فكل ذلك يعتبر مجهود تبذله قدمي الشخص وساقيه وفخذيه.  ولذا تحرص أندية كرة القدم على توفير صالات خاصة للمساج من أجل علاج هذه الآلام والالتهابات التي تصيب لاعبي كرة القدم.

والأمر لا يتعلق فقط بإزالة الألم أو الاجهاد العضلي، حيث تعمل جلسات النساج على التقليل من فرص إصابة اللاعب خلال اللعب.

تقليل آلام الصداع الناتج عن الشد العصبي

إن التوتر الذي يصيب الانسان خلال يومه، نتيجة انشغاله وتفكيره الدائم في انجاز العمل المتركم عليه، قد يؤدي إلى إصابته بالصداع.

ولذا ينصح هذا الشخص بالبحث عن الراحة والاسترخاء ليعزل دماغه وخلاياه العصبية عن هذا الشغط والشد العصبي، وأفضل الطرق للشعور بالراحة والاسترخاء هو جلسات المساج العامة.

توفير نوم أفضل للشخص

إن النوم مرتبط بصحة الشخص النفسية أكثر ثم صحته الجسدية، ولذا فالشخص الذي دائما يفكر وباله منشغل بضغوطات الحياة يجد صعوبة في النوم، لأنه لا يعطي لعقله فرصة ليستريح ويسترخي ولا يكون مستعدا للنوم. ومثل هذا الشخص لابد له من الخضوع لجلسات مساج من أجل إراحة جسمه وعقله، وحتى يشعر بالاسترخاء، وعندها يكون عقله في أتم الاستعداد للنوم.

تنشيط صحة القلب والجهاز الدوري

إن عمليات التدليك والضغط على مناطق معينة من الجسم أثناء جلسات المساج تساهم في عمل انقباضات وانبساطات في الأوعية الدموية، والتي بدورها تنشط حركة الدم في هذه الأوعية، وبالتالي تنشط عضلة القلب بدورها وتنتظم معها الدورة الدموية.

إن علاقة المساج بالدورة الدموية تعتبر هي السبب الرئيسي في شعور الشخص بالاسترخاء، وذلك لأن الدم يتحرك بشكل سلس حاملا معه الغذاء للخلايا، وحركة الدم السلسة هذه تنتج من جلسات المساج.

تعزيز التوازن الحيوي لدى كبار السن

إن الشخص مع تقدمه في العمر، يعاني من كثير من المشاكل الصحية والآلام التي تصيب مناطق معينة في جسده، وكل ذلك بسبب تردي عمل عضلة القلب، والتي لم تعد تستطيع دفع الدم بالشكل المطلوب من أجل حمل وتوصيل الغذاء إلى الخلايا لتقوم بأنشطتها ووظائفها، مما يحقق التوازن الحيوي في الجسم.

لذا ينصح الأشخاص المتقدمين في العمر بالانتظام في جلسات المساج، والتي تحسن الدورة الدموية لديهم، مما يخفف الآلام والالتهابات التي تصيبهم مع تقدم السن، ويتحقق التوازن الحيوي في أجسامهم.

التقليل من الآلام الناتجة عن التهاب المفاصل

ينتج التهاب المفاصل من نقص وصول الدم إلى تلك المناطق، وأيضا فرط استعمال هذه المناطق، والتي بمرور الزمن تصاب ببعض الاجهاد، وتعمل جلسات المساج على تخفيف هذه الآلام والالتهابات من خلال التركيز على أماكن الألم أو الإثارة (Trigger spots) وتدليكها والضغط عليها مع تحريكها بسكل دائري باستخدام اليدين.

تعزيز الشعور بالراحة والاسترخاء

تعمل جلسات المساج على تدليك العضلات والأنسجة وفركها والضغط عليها باليدين والأصابع، مما يخفف من الآلام والالتهابات في تلك المناطق من الجسم، كما يعزز تدفق الدم خلالها، وهذا بدوره يعطي الشخص شعورا بالراحة والاسترخاء.

خفض ضغط الدم لدى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم

إن ارتفاع ضغط الدم لدى كثير من الناس يكون مرتبط بالضغط والشد العصبي، وفي جلسات المساج، يتم تدليك الجسم وفركه مما يعزز من الشعور بالراحة والاسترخاء، هذا الشعور بالاسترخاء يخفف من ارتفاع ضغط الدم، ويجعله في المستويات الطبيعية.

التقليل من حدة الصداع النصفي

ينتج الصداع النصفي في أغلب الأحيان من نقص تدفق الدم إلى خلايا الدماغ، مما يسبب الشعور بآلام والتهابات في الرأس، هذه الآلام هي ما يسمى بالصداع النصفي.

تعمل جلسات المساج على تنشيط الدورة الدموية وتعزيزها، ليتدفق الدم بشكل سلس في الشرايين والأوردة، فيصل إلى الدماغ ليغذي خلاياه، ويقلل من آلامرالصداع النصفي.

مراجع : 1 , 2 , 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.